مفوضية شئون اللاجئين التابعة للإتحاد الأوروبى تنوى التقدم بشكوى ضد إيطاليا

مفوضية شئون اللاجئين التابعة للإتحاد الأوروبى تنوى التقدم بشكوى ضد إيطاليا
    القرار  الجديد مفوضية شئون اللاجئين التابعة للإتحاد الأوروبى سيسيليا مالمستروم
    سيسيليا مالمستروم المفوضية العليا لشئون اللاجئين بالإتحاد الأوروبى

    يبدوا أن مفوضية شئون اللاجئين فى الإتحاد الأوروبى قد ضاق بها ذرعا جراء سياسة 

    إيطاليا تجاه اللاجئين ونهجها الذى سلكته مؤخرا والذى يقوم على عدم تسجيل وتبصيم 

    اللاجئين الذين يصلون إلى أراضيها طبقا لإتفاقية دبلن للبصمات والتى تقضى بأن تقوم 

    الدولة بتسجيل اللاجئين الذين يصلون إليها وتكون الدولة هى من تقوم بمعالجة طلب 

    اللجوء الخاص باللاجئ على أراضيها ، فإذا قام اللاجئ بمغادرة إيطاليا مثلا وذهب 

    إلى دولة أخرى من دول دبلن تتم إعادته إلى إيطاليا مرة أخرى ، وهذا ما تتغاضى 

    عنه إيطاليا حاليا وهو عدم تسجيل اللاجئين أو تبصيمهم مما يجعل اللاجئين يذهبون 

    إلى السويد أو غيرها من البلدان الأوروبية الأخرى دون خوفا من البصمة التى قد 

    تعيدهم مرة اخرى إلى إيطاليا وبذلك تخلى إيطاليا المسؤولية عن نفسها ولا يصبح لها 

    أى دخل فى حالات اللجوء وتصبح السويد ومن غيرها من الدول التى يذهب إليها 

    اللاجئين هى المختصة بمعالجة طلب اللجوء الخاص باللاجئ.


    جاء قرار المفوضية العليا لشئون اللاجئين بالإتحاد الأوربى  سيسيليا مالمستروم بعد أن 

    لاحظت مصلحة الهجرة السويدية أن حالات من يأتون إلى السويد وقد تم تبصيمهم فى 

    بلد أوروبى آخر قد قلت كثيرا عن السابق وهذا يدل على أن هناك دول أوروبية كثيرة 

    لاتقوم بتسجيل اللاجئين الذين يصلون إلى أراضيها وتفتح الطريق امامهم للوصول إلى 

    بلدان أخرى يكون نصيب اللجوء الأكبر منها من يلجئوا إلى السويد وألمانيا والنرويج ، 

    وهذا بالطبع يخالف قانون دبلن حول اللجوء.

    إرسال تعليق

    اعلان
    اعلان
    اعلان
    اعلان